هل أنت متحزّب؟ - ق. د. حكمت قشّوع - 2022-05-15

24:28
 
Chia sẻ
 

Manage episode 330425301 series 1110954
Thông tin tác giả RCB and Hadath Baptist Church được phát hiện bởi Player FM và cộng đồng của chúng tôi - bản quyền thuộc sở hữu của nhà sản xuất (publisher), không thuộc về Player FM, và audio được phát trực tiếp từ máy chủ của họ. Bạn chỉ cần nhấn nút Theo dõi (Subscribe) để nhận thông tin cập nhật từ Player FM, hoặc dán URL feed vào các ứng dụng podcast khác.
"لقد ابتدأ الراعي رسالته تحت عنوان "هل أنت متحزّب" . وتناول كلمة حزب التي تحمل معنى إيجابي ومعنى سلبي . المعنى الإيجابي هي جماعة من الناس منظّمة، لها أهداف واضحة ، لديها شغف الى أمور معيّنة. لها اتجاه فكري يشبه الواحد الآخر. في قاموس اللغة نرى أنّ كل قوم تشاكلت أهواؤهم وأعمالهم هو حزب. هذه اللفظة ممكن أن نطبّقها في حياتنا اليوم ونقول أنّ كل واحد منّا ممكن أن ينتمي الى حزب أو الى جماعة معيّنة لديها أهداف مشتركة بهدف خدمة لبنان بطريقة أفضل من خلال الوجود في لجنة، بلدية... ممكن أن نستخدم كلمة حزب لها، الهدف منها خدمة الآخر، بناء المجتمع. أهم شيء أن انتماءك لهذه المجموعة لل يتعرّض مع إيمانك بالرب يسوع المسيح. أما المعنى السلبي والخطر هو بمفهوم لفظة التحزّب عندما نقول عن أحد أنّه متحزّب. وهي موجودة في فاندايك 7 مرات، أمات في ترجمات أخرى نقرأ كلمة منازعات أو بدافع المنافسة. ثم تكلّم عن معنى اللفظى وأول من استخدم هذه الكلمة هو الفيلسوف اليوناني أرسطو للتكلم عن شخص يسعى الى الوصول الى مركز سياسي، بهدف المصلحة الشخصية. وصارت فيما بعد الأنانيّة أو المنازعات بسبب الأنانية. ثم تكلّم الراعي عن ما هو مصدر التحزّب؟ عواقب التحزّب، وكيف نتجنّب التحزّب في حياتنا. 1-ما هو مصدر التحزّب؟ أ- الطبيعة الساقطة: يعلن الكتاب المقدّس أنّ مصدر التحزّب هو الجسد الساقط المتمرّد على الله والدليل من غلاطية 5: 19-20. بالنسبة للرسول بولس هناك نوعان من الناس، النوع الذي يسلك في الروح، والنوع الذي يسلك في الجسد. الذي يسلك في الروح هو الذي تحرّر ليعيش المحبّة في العالم. والذي يسلك في الجسد بالمعنى السلبي هو الذي ما زال عبد للخطيّة ومن ثمار العبوديّة التحزّب. وبولس يريد منّأ أن نتحرّر من الجسد الساقط بالمعنى السلبي العبد للخطيّة ونصير أولاد الله أحرار بيسوع المسيح. ب-الشيطان: الدليل في يعقوب 3: 13- 15، التحزّب ينبع من القلب. نبع التحزّب بمعناه السلبي هو الجسد الخاطي، الضعيف الساقط والذي يقف خلفه هو الشيطان. من خلال التحزّب نعطي فرصة للشيطان أن يأخذ راحته في هذا العالم. هل يمكن أن نقع في هذه التجربة؟ نعم. من أجل ذلك كلمة الرب موجودة حتى تقوّمنا وتصحّحنا وتساعدنا في حياتنا. 2-ما هي عواقب التحزّب؟ أ-نفعل كلّ شيء سيّىء: نعمل الأمور الردئية. الدليل في يعقوب 3: 16 نرى التحزّب مصيبة على أبنائه وأبناء الشعب الذي نعيش فيه. ووضع صفات محل "كلّ أمر رديء" (الكراهية، الكذب، النميمة، العنصريّة، يرى من جهة واحدة ، يسلب حق الآخر، فلتان اجتماعي، عنف، تكبّ{قتل، شتيمة..). رومية 2: 7-9 التحزّب أيّ التمرّد على الله، التمرّد على الحق.، هي عكس العمل الصالح.. النتيجة سخط وغضب وشدّة وضيق على كل نفس إنسان يفعل الشرّ. إن كنت اليوم متحزّبًا فيمكن أن أتصرّف بطريقة حسب هذا النصّ لا تليق. 2-لا نرث الملكوت: غلاطية 5: 19-21 الأمر مصيري بالنسبة لك. يجب أن أفحص قلبي هل أنا متحزّب. التحزّب، التمسّك بالسلطة لأسباب شخصيّة، أنانيّة لمحبّة الذات يمكن أن تربح هنا لكن تخسر هناك الحياة الأبديّة. ثم وجّه الراعي دعوة الى التوبة. 3-كيف نحمي نفوسنا من التحزّب؟ من خلال: أ-التواضع: فيلبي 2: 1- 4 بتواضع حاسبين بعضكم البعض أفضل من أنفسهم، متواضعين في تفضيل الآخرين على أنفسكم. أن نفضّل بعضنا البعض في المحبّة. تظهر المحبّة عندما تصبح حاجة الآخر أهم من ذاتي. هذا صعب لذا يجب أن نجتهد كلّ يوم. يسوع مرجعنا، مثالنا، زعيمنا، أعيننا عليه دائمًا. ب-ثمر الروح: غلاطية 5: 19-21 مقابل أعمال الجسد يقدّم لنا بولس ثمرة الروح التي هي عنقود عنب واحد له ثمان حبات فهي ثمر مضاد ضذ التحزّب. وهم المحبّة أيّ الميل نحو الخير دائمًاا، الفرح كلّ حين، السلام على الرغم، طول أناة، لطف عندما القريب غير لطيف، صلاح، الإيمان الأمانة، وداعة، تعفّف. 3-الحكمة السماويّة: يعقوب 3: 16 يتكلّم عن مصدر التحزّب الحكمةة الأرضيّة، النفسانيّة، الشيطانيّة يقابها حكمة من نوع آخر يعقوب 3: 17-18 حكمة طاهرة، نقيّة، نظيفة، مسالمة، مترفّقة (متسامح، لطيف)، مذعنة (قابلة للتعلّم)، مملوءة رحمةً وعملاً صالحاً، عديمة الريب والرياء (النفاق). ما أجمل كلمة الله التي تنقّينا وتنظّف أذهاننا وقلوبنا وطريقة تفكيرنا. تُدخلنا الى عالم آخر مختلف عن العالم الذي نعيش فيه. لماذا الناس من حولنا تختار التحزّب؟ لأنّه لا يوجد تواضع، لا يوجد ثمر الروح، ولأنّه لا وجود لهذه الحكمة السماويّة التي كلّ ما جلسنا معه نكتسبها، وكلّما نقرأ كلمته نأخذها. فالتحزّب نتيجة طبيعيّة لابتعادنا عن الله، عن الإله الحيّ الرب يسوع المسيح. وختم الراعي إن نحن تحزّبنا تأثيرنا أسوأ بكثير من الناس من حولنا. إن كنا نحن المؤمنين ننادي بالمحبّة تحزّبنا فماذا نفعل بالعالم من حولنا. "

448 tập